انواع صداع الرأس والطرق المختلفة للتفريق بينهم

اعلان

انواع صداع الرأس والطرق المختلفة للتفريق بينهم

انواع صداع الرأس والطرق المختلفة للتفريق بينهم
بسنت شوقي
صداع الرأس من الأمراض التي لا تكاد تتركنا للحظة ، فهو المرض الذي يلازم أغلب البشر أكثر أوقات حياتهم وكأنه جزءاَ لا يتجزأ منه، أحد حواسه او عضوا في جسده، ولهذا فكثيرين ما يلجؤون للأدوية والمسكنات في محاولة التغلب عليه ولو قليلاَ، وأحيانا ما تأتي تلك المسكنات بنتيجة وأحيانا لا تعطي نتائج ؛ بل على العكس يمكن أن تزيد الأمر سوءاَ، خاصة وإن أخذت المسكنات الخاطئة.


ما هو صداع الرأس


صداع الرأس أو ألم الرأس، هو ألم يظهر بالرأس وهو يأتي في أي جانب من جوانب الرأس أو في الرأس من الخلف وأحيانا مقدمة الرأس من أعلى أو بالقرب من العينين، وهذا الألم قد يجعل الشخص لا يشعر بما حوله، وقد يشعر بعد استطاعته لفتح عينيه، وكل هذا يتوقف على نوع الصداع الذي يشعر به الشخص.


كيف يأتي صداع الرأس

يأتي الصداع بصور مختلفة، حيث يمكنه ان يكون جزئي، أي أن يأتي في جزء بسيط من الرأس، أو كلي حيث يشمل الألم الرأس بالكامل، وأحيانا ما يكون الألم متقطع أو يأتي في هيئة نبضات تشبه نبضات القلب ولكنها بالرأس، ويمكن أن يكون في هيئة ضغط على الرأس، وقد يأتي الصداع بلا مقدمات، ولكن كثيرا ما يكون بسبب نشاط ما، مثل أن تقوم بعمل محدد أو تمرين ما يتسبب بظهور صداع الرأس، ويمكن أن يكون صداع مزمن أو يأتي على فترات، كما يمكن أن يأتي الصداع بألم حاد في البداية ويخف تدريجيا أو يزداد حدة، والعكس صحيح؛ أن يأتي بألم طفيف ويخف تدريجيا او يزداد حدة.


انواع صداع الرأس والطرق المختلفة للتفريق بينهم


أنواع صداع الرأس

يصنف الأطباء صداع الرأس إلى ثلاثة أنواع رئيسية
1- الصداع الثانوي
2- الألم العصبي القحفي وصداع الوجه
3- الصداع الأساسي
هذا إلى جانب أنواع أخرى من الصداع الأقل شيوعا مثل: الصداع الناتج عن التهاب الدماغ، الصداع الناتج عن الارتجاج بالرأس، صداع غير طبيعي، صداع ناتج عن الالتهابات وصداع الجماع.


انواع صداع الرأس والطرق المختلفة للتفريق بينهم

الصداع الأساسي

ويعد صداع الرأس الأساسي هو الصداع الأكثر شيوعاَ بين الناس، وهو يشمل الصداع النصفي والصداع العنقودي وصداع التوتر.


صداع التوتر

صداع الرأس الناتج عن التوتر، أو المعروف باسم صداع التوتر، هو أكثر أنواع الصداع الرئيسي انتشارا، خاصة بين النساء، وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت أنه ومن بين كل عشرين شخص هناك مصاب واحد على الأقل بصداع التوتر، وتعد النساء هي الأكثر قابلية للإصابة به كون المرأة هي الأكثر عرضة للتوتر على مدار اليوم والتفكير في العديد من الأشياء في آن واحد وهذا هو المرجح، ولكن حتى الآن لم يتم اكتشاف العامل المؤكد المسبب لصداع التوتر، ويوجد نوعين من صداع التوتر، وهم:
*صداع التوتر الأساسي العرضي
*صداع التوتر الأساسي اللوني


الصداع النصفي

صداع الرأس النصفي يحتل المرتبة الثانية في أنواع الصداع الأكثر شيوعا، ويطلق عليه أيضاَ صداع الشقيقة، والأكثر عرضة له هم الأطفال من كلا الجنسين، والشباب حتى سن البلوغ، أما البالغين فالنساء أكثر عرضة له من الرجال، ويوجد من الصداع النصفي نوعين، وهم:
*الصداع النصفي الأساسي مع هالة
*الصداع النصفي الأساسي بدون هالة


الصداع العنقودي

من أكثر أنواع صداع الرأس ندرة على الاطلاق، وهو يصيب النساء والأطفال، ولكن الأكثر عرضة له هم الرجال، خاصة من هم على مشارف الثلاثينات من العمر يصبحن فريسة سهلة لهذا المرض النادر.

والصداع الأساسي هو الأخطر على الانسان تقريبا، حيث يمكن التعايش معه فهو يذهب ويأتي على فترات متقطعة، وأحيانا يتسبب في وهن كبير في الجسد وخمول، ولكنه خطورته الحقيقية تكمن في أن له أعراض تشبه أعراض السكتة الدماغية.


الصداع الثانوي

ينتج الصداع الثانوي في الغالب عن مشكلة في الرأس والرقبة، ويتوسع هذا الصداع حيث يمكن أن يأتي بسبب ألم في الأسنان أو صداع ناتج عن الم في الجيوب الأنفية، وقد يشتد الأمر حيث يأتي نتيجة أعراض تهدد الحياة تماماً مثل: التهاب السحايا والتهاب الدماغ ونزيف الدماغ، كما يوضع صداع المرتد من ضمن فئة صداع الرأس الثانوي، كما يمكن وضع الصداع الناتج بعد الارتداد من ضمنه أيضا.


الصداع المرتد أو صداع الافراط

بعد الأشخاص يعتمدون كثيرا على استخدام المسكنات، سواء أكانوا بحاجة لها أم لا، وقد يتسبب هذا الأمر في الإصابة بالصداع المرتد، وهو قد يذهب نتيجة المسكنات، ولكنه سرعان ما يعود مرة، ولهذا فقد أطلق عليه الأطباء اسم صداع الإفراط وذلك نتيجة الافراط في تعاطي المسكنات.


الصداع القحفي

من المعروف أن هناك 12 عصبا رئيسيا يأتي من الرأس، وتلك الأعصاب هي المتحكمة الرئيسية في العضلات، وهي التي تحمل الإشارات الحسية من الرأس للجسد والعكس صحيح، وبالتأكيد من تلك الإشارات إشارات الألم، والأكثر شيوعا في الصداع القحفي هو ألم العصب ثلاثي التوائم "العصب القحفي" وهو ما يؤثر عليه بشدة، حيث أن هذا العصب هو المتواصل مع الوجه، مما يسبب ألم شديد بالوجه عند التهابه، أو حدوث أي ألم فيه.


أسباب صداع الرأس

يحدث صداع الرأس النصفي نتيجة الالتهاب أو تهيج العظام التي تحيط بالدماغ أو التي تؤثر على وظائف الدماغ، حيث ان الدماغ بحد ذاته لا يحتوي على أي ألياف عصبية قد تتسبب بأي نوع من أنواع الألم، ولذلك نجد أن ألام الصداع تأتي نتيجة ألام الرقبة والوجه والجمجمة، وأيضاَ الجفاف والذي يسمى الصداع المصاحب له بالصداع السام، كما يمكن أن تتسبب الدورة الدموية بالصداع، إلى جانب تدفق الدم والصدمة من مسببات الصداع أيضاَ، أيضا التغيرات في كيمياء الدماغ من الممكن أن تتسبب بآلام الصداع، وتغيرات كيمياء الدماغ تأتي من تعاطي المخدرات أو العلاج من المخدرات وأيضاَ نتيجة تفاعلات بعض أنواع الأدوية.
أما صداع التوتر فهو قد ينشأ نتيجة التوتر كما يشير اسمه، ولكن هذا الأمر غير مؤكد على الاطلاق، ولكن الأكثر ترجيحاَ أن السبب الأساسي هو حدوث تقلص في العضلات التي تغطي الجمجمة، والتي بالتالي تقوم بالضغط على الجمجمة مما يسبب تشنج للجمجمة وقد تلتهب مما يسبب الآلام الشديدة، وتأتي تلك الآلام في قاعدة الجمجمة وتحديدا في ذلك الجزء حيث تدخل الرقة في الجمجمة، وأيضاَ في العضلات التي تحرك الجبين والفك أيضاَ، والشعور بصداع التوتر يبدأ من ألام في نهاية الرأس وبداية الرقبة، أو أعلى الحاجبين مباشرة، ويمكن  أن يأتي صداع التوتر على فترات متفرقة سواء في اليوم او خلال فترات أطول، ولكن إن زاد هذا الأمر عن حده فيجب اللجوء للطبيب فورا.


انواع صداع الرأس والطرق المختلفة للتفريق بينهم

وعلى الرغم من عدم التأكد من كل مسببات الصداع بأنواعه المختلفة، ولكن يظل صداع الرأس هو أكثر الأمراض انتشارا وذيوعاَ بين الناس، حيث أنه من كل 20 شخص نجد أكثر من 10 أشخاص مصابين بالصداع على أقل تقدير، إلى جانب أن هناك الصداع الذي قد يتسبب بموت صاحبه، أو يأتي نتيجة الضغط، ولهذا يجب علينا إذا شعرنا بأن الموضوع قد تكرر كثيرا وألمه لا يحتمل أو يزداد مع مرور الوقت، فيفضل عندئذ ولكل تأكيد الذهاب لطبيب واستشارته ليكتب لك الأدوية المناسبة للتخلص منه أو الحد من ألمه، ولا يجب الاعتماد على المسكنات طوال الوقت، فكلما أخدت مسكنات كلما تحصن المرض منه بعد أن يفكك شيفرات هذا المسكن.

اقرأ ايضا:

تفتيح البشرة ب 7 طرق طبيعية مختلفة

اجمل قصات الشعر الكلاسيكية تعود بقوة من جديد