هل مللت من حياتك الزوجية وتريد التغيير .. فما العمل ؟

هل مللت من حياتك الزوجية وتريد التغيير .. فما العمل ؟

هل مللت من حياتك الزوجية وتريد التغيير .. فما العمل ؟
الملل في الحياة الزوجية هو هاجس في الحياة الزوجية  فعندما تفكر في قضاء حياتك مع نفس الشخص فيبدو مملا  فغالبا ما يسيطر على الشريكين هاجس الملل في الحياة الزوجية
الملل في الحياة الزوجية

نصائح للتخلص من الملل في الحياة الزوجية

الكاتب : Rawshna

الملل في الحياة الزوجية هو هاجس أساسي في الحياة الزوجية ، فعندما يفكر الشخص في قضاء حياته الكاملة مع نفس الشخص قد يبدو هذا مملا ومريحا في نفس الوقت ، فغالبا ما يسيطر على الشريكين هاجس من حدوث الملل في الحياة الزوجية ، ومن الطبيعي أن يظهر الملل في حياتهما من وقت لآخر بين كل زوجين .

فالحياة الزوجية تمر بالعديد من المراحل لغالبية الناس ، لكن تبقى مرحلة الملل في الحياة الزوجية نذير خطر وانذار مهم لابد أن يأخذ على محمل الجد ، وهنا يحتاج الزوجين الى التغيير والتجديد في نمط حياتهما ، ولكن هذا التغيير والتجديد لابد أن ينبع من كلا الطرفين وليس من طرف بمفرده ، فلابد أن يشمل التغيير والتجديد وجود الطرفين ومشاركتهم لهذا التغير .

أما تغيير الشخص بمفرده بعيدا عن أسرته مثل السهر الطويل خارج المنزل ، و الرحلات مع الأصدقاء ، واكتشاف مواهب جديدة وبعض الهوايات ، او ممارسة الألعاب المسلية ، او حتى الانغماس في العمل الطويل والمجهد واختلاق المشاكل داخل البيت ، كل هذه الأشياء تؤدي الى الطلاق أحيانا ، وبعض الأزواج يلجأ الى الزواج للمرة الثانية أحيانا الثالثة ، أو يلجأ بعض الأزواج الى البحث عن علاقات غير شرعية ، ومما لاشك فيه أن هذا التصرف يعتبر نوع من انواع الهروب من مشكلة الملل في الحياة الزوجية بدلا من حلها .

لذلك من الأفضل البحث عن أسباب الملل في الحياة الزوجية بين الشريكين ، وكلما اكتشف أحد الشريكين خطأ من الشريك الآخر سعى الطرفان الى معالجة هذا الخلل .

لكن للأسف تتم معالجة هذه المشاكل بأساليب غير دقيقة في أغلب الأحيان


 أسباب الشعور بالملل في الحياة الزوجية .

ومن أسباب الشعور بالملل في الحياة الزوجية ، شخصية احد الزوجين ونظرته لنفسه ونظرته للآخرين فقد تكون نظرته مثالية ويبحث عن شريك لا نظير له ، وهى احدى مشاكل ما قبل الزواج حيث يبني الأزواج للشريك صورة مثالية ، أو قد يكون أحد الزوجين يحمل نظرة سلبية عن نفسه ويملك الكثير من الاحباطات ولا يجد أي جدوى من أي تغيير , او قد يكون شخص اكثر تشاؤما مما يجعله لا يستمتع بالعلاقة الزوجية ولا يعطي اهتمام لأي تجديد او تطوير في هذه العلاقة وينتج عن ذلك الملل في الحياة الزوجية .

وكذلك البيئة المحيطة تلعب دور كبير ومؤثر ، فالانتقادات والضغوط من الآخرين خاصة الأسرة تزيد حالة الملل في الحياة الزوجية.

بالإضافة الى ضغوطات الحياة وروتينها وأسلوب العيش المتكرر وكثرة الشكاوى ومزاجية المشاعر ، وعدم الرضا عن الطرف الأخر .

كما أن الملل في الحياة الزوجية او في العلاقة الحميمة ينعكس على الحياة الزوجية اليومية ، أو الاتكاء على ان الشريك الآخر هو المسئول عن التغيير وانهاء حالة الملل في الحياة الزوجية او في العلاقة ، فيعيش الشريك في انتظار شريكه الآخر للقيام بالمبادرة .


أساليب التغلب على حالة الملل في الحياة الزوجية

لا تستسلم ابدأ للأفكار السلبية التي تشعرك أن الحب لابد أن يضعف بعد الزواج فهذا الكلام عاري تماما من الصحة .


ابحث دائما عن أفكار جديدة ولا تنسى  أن الملل في الحياة الزوجية هو من احدى أسباب الخيانة الزوجية .



التغلب على الروتين و الملل في الحياة الزوجية من خلال إنعاش الحياة الزوجية ببعض التفاصيل البسيطة ، مثل مشاركة الشريك في بعض الهوايات الجديدة أو السفر معا الى اماكن جديدة أو يقوم كل شريك بعمل مفاجأة للشريك الأخر .


إجراء بعض التغييرات البسيطة في المنزل من الممكن أن تحدث فارقا 




 واعلم ان التغلب على الملل في الحياة الزوجية والروتين في العلاقة ليس مكلفا على الإطلاق لكن تكمن الأهمية في سرعة التنبه المشكلة ومحاولة حلها قبل أن تتفاقم ، والإرادة والمبادرة والقدرة على التغيير.


إرسال تعليق

0 تعليقات